kitchen - Cuisine - مطبخ
  حمرة الخجل
 

حمرة الخجل 

ألسلام عليكم إخوتي في آلله ورمضان مبارك كريم

أليوم أحضرت لكم موضوع عن مرض ناذريسبب ألكثير من ألمعانات لمن أصيب به وما دفعني للبحث في هذا آلموضوع وهوة صديقي ألذي أصيب بهذا ألمرض منذ حوالي 4 سنوات.

  إحمرار الوجه فى المواقف المحرجة والمصحوبة باحساس او بسخونة فى الوجه وزيادة فى ضربات القلب واحيانا مع عرق
بالوجه هو مرض جراحى ناتج عن زيادة نشاط العقدة الثانية  السمبثاوى

هى حالة شائعة من حالات نشاط العصب السمبثاوى او  السمبساوى

  * (و أعراضها)*

سخونة شديدة فى الوجه واحيانا تشمل الاذن مع احمرار  شديد فى حالة تعرض المصاب الى موقف محرج او الخوف
من التعرض الى موقف محرج او حتى التفكير فى هذا و الموقف وقد تبدأ فى اى سن ولكنها غالبا ما تبدأ مع البلوغ

الام نفسية واعاقة
  اجتماعية هائلة للمصاب وتكون مصحوبة   احيانا بعرق شديد فى الوجه ولكن فى معظم الاحيان تكون هناك زيادة
شديدة فى ضربات القلب تهز المريض 

من المؤلم ان المجتمعات لا تراعى هؤلاء المرضى بل تتفن  فى تعذيبهم وكأنهم لعبة يريدوا ان يروا لونها الاحمر ليتسلوا كلما
رغبوا فى ذلك وهذا ينتج عنه مشاكل نفسية عميقة  ويجعلهم يهابوا المواقف الاجتماعية التى ينتج عنها الاحمرار لهؤلاء المرضى
مثل لقاء الرؤساء -التحدث مع الجنس الاخر - لقاء العملاء -او حتى الاجابة على الاسئلة فى الفصل او المحاضرات -      بل بعض المرض بمجرد  ان يصبح محط  الانظار كأن يجيب زميله الذى بجواره على الاسئلة تجعله يصاب بالاحمرار والنوبة

 
والرهاب الاجتماعى الثانوى - وينتج عن ظهور اعراض نشاط العصب السمبثاوى المرضية مما يسبب ظهور اعراض نفسية ثانوية ناتجة عن ظاهرة الاحمرار وليست سببا فيها

كارتعاش الصوت القلق الشديد والهلع -ارتعاش اليدين وظهور الاعراض و يؤدى الى دخول المريض فى دائرة مغلقة تؤدى الى مزيد من الاحمرار والعرق

 

ومع تكرار الاعراض يبدأ المريض فى محاولة تفاديها وهو لا يعرف سببها فيبدأ فى تفادى كل ما يمكن ان يؤدى الى ظهورها - مثل البعد عن المناسبات الاجتماعية او الاجتماعات - تفادى الاجابة عن الاسئلة فى المحاضرات - والهروب والمزيد من الهروب وقد يتوقف عن الدراسة بالكامل -

فتتغير شخصيته من انسان طبيعيى اجتماعى محب للحياةالاجتماعية الى انسان منطو يعتقد الناس انه خجول وغير طبيعى وعادة ما يخطئ الطب النفسى فى تشخيصه ويعتقدوا ان ه مريض بالرهاب الاجتماعى النفسى الاولى وهو ما يحدث تلقائيا دون اعراض اولية من الاحمرار او العرق

الغريب قدرة هؤلاء المرضى على اخفاء مع اناتهم عن اهلهم
واقرب اصدقائهم والمعاناة فى صمت وان يدخلوا انفسهم فى سجن خاص يسمونه
سجن الاحمرار

وفى الابحاث الطبية ما يشير الا ان بعض المرضى فى محاولة علاج انفسهم يدمنوا الادوية النفسية والمطمئنات واحيانا الكحوليات والمخدرات - بل و توجد فى الاوراق الطبية حالات اقدمت على محاولة الانتحار للتخلص من الاعاقة الاجتماعية الرهيبة

 


والمرض للاسف غير معروف للطب النفسى (عكس كتب الجراحة الحديثة التى تشير اليه) فيتم الخلط بينه وبين مرض اخر وهو الرهاب الاجتماعى النفسى الذى يحدث  بدون زيادة فى نشاط العصب اى بدون احمرار او عرق او سخونة او زيادة فى ضربات القلب وهو مرض نفسى وليس جراحى ويحتاج علاج نفسى

هؤلاء المرضى يخجلوا بسبب
 الحمرة وليس العكس

لا تدع الحمرة تدمر حياتك  ولا تسجن نفسك فى سجن الحمرة مهما كان عمرك


  ابحث لنفسك عن جراح خبير فى تدبيس العصب السمبثاوى  وتخلص من مشكلة حياتك و أبدأ حياة جديدة

 فى علاج مئات المرضى بمجرد ان تختفى اعراض الاحمرار او التعرق ينطلق المريض فى حياة جديدة ولا يحتاج اى علاج نفسى ويظهر معدن شخصيته الاصلى الذى يعرفه هو فقط. 

ألعملية هي سهلة وبسيطة بتدبيس ألعصب ألسمبساوي للحد من إفرازاته ألمفرطة ألذي تؤذي لتلوين ألوجه من ذون سبب ألمشكلة ألوحيدة أن لعملية تجرى فقط في مصر!! وهذا راجع لغياب ألإهتمام به مع أننا في ألمغرب  نفتخر بأطبائنا ألأكفاء!!

 
  Today, there have been 16 visitors (46 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=